يهدد الدول النامية.. كيف يصبح لقاح شلل الأطفال خطيرا في بعض

0 8

[ads1]

يهدد الدول النامية.. كيف يصبح لقاح شلل الأطفال خطيرا في بعض

موقع مصر العربية نيوز تقدم : يهدد الدول النامية.. كيف يصبح لقاح شلل الأطفال خطيرا في بعض
, يسعى موقعنا دائما لتقديم الحقائق لإرضلئكم .. إليكم التفاصيل


05:00 م


الجمعة 20 نوفمبر 2020

كتب – سيد متولي

بينما يتعافى العالم من انتشار SARS-CoV2 ، الفيروس التاجي الجديد المسبب لكوفيد-19، فإن هناك وباء أقدم بكثير وهو فيروس شلل الأطفال.

لقاحات شلل الأطفال، التي طورها جوناس سالك وألبرت سابين في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، بشرت بالقضاء على شلل الأطفال، وأنقذت عددًا لا يحصى من الأطفال من الشلل المفاجئ والموت، ومع ذلك، في العالم النامي، لا يزال تفشي فيروس شلل الأطفال يحدث بشكل متقطع، وهي نتيجة للقاح شلل الأطفال نفسه، وفقا لموقع “medicalxpress”.

لقاح شلل الأطفال نوعان: Salk المصنوع من فيروس ميت وSabin المصنوع من فيروس حي ولكنه ضعيف أو موهن.

إن لقاح سابين له عدة مزايا لاستخدامه في العالم النامي، بما في ذلك حقيقة أنه لا يحتاج إلى البرودة، ولقاح فموي لا يحتاج إلى إبر، ومع ذلك، نظرًا لاحتوائه على فيروس شلل الأطفال الحي، وإن كان ضعيفًا، فإن هذا الفيروس قادر على التطور إلى أشكال أكثر ضراوة ويسبب تفشي المرض من أشهر إلى سنوات بعد حملة التطعيم.

وأجرى آدم لورنج، دكتور من قسم علم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة والأمراض المعدية، وفريق تعاوني دراسة جريئة سمحت لهم بمشاهدة تطور فيروس اللقاح إلى أكثر شكل خطير في الوقت الحالي.

يقول لورنج: “تحدث معظم حالات تفشي فيروس شلل الأطفال من النوع الثاني عن طريق اللقاح، لدينا مشكلة خطيرة حيث أفضل سلاح لدينا هو نفس اللقاح، لذا فأنت تكافح النار بالنار”.

وفي محاولة لفهم البيولوجيا الأساسية لفيروس شلل الأطفال وكيفية تكراره، انتهز مختبر لورنج الفرصة للبناء على دراسة سابقة لحملة تطعيم جديدة في بنجلاديش، هذه الدراسة التي أجراها مامي تانيوتشي، دكتور من جامعة فيرجينيا، ومايكل فامولاري دكتور من معهد نمذجة الأمراض في سياتل واشنطن، جنبًا إلى جنب مع فريق من المركز الدولي لأبحاث أمراض الإسهال في بنجلاديش، تابعوا الأسر التي تم فيها تطعيم الأطفال بالفيروس الحي الموهن، وجمع عينات البراز الأسبوعية من كل فرد من أفراد الأسرة، ثم تم تحليل الفيروس داخل تلك العينات وراثيا.

يقول لورنج: “هناك الكثير من العمل الذي يتم القيام به لمحاولة فهم كيف ينتقل الفيروس من ضعيف إلى شديد الضراوة مرة أخرى، ما لم نعرفه هو ما تفعله في تلك الأسابيع أو الأشهر القليلة الأولى، كانت هذه فرصة لرؤية تلك الخطوات المبكرة.”

تمكن الفريق من تأكيد ثلاث طفرات حرجة استنتجها المحققون السابقون أنها ضرورية للفيروس ليصبح خبيثًا مرة أخرى، وتحديد معدل الطفرة لهذه الجينات لأول مرة من أسبوع لآخر، اكتشفوا أيضًا أن فيروس شلل الأطفال الموهن يتطور بسرعة كبيرة داخل الجسم؛ أسرع بكثير مما نلاحظه عادةً مع الفيروسات الأخرى خلال هذه الفترات الزمنية القصيرة.

ويضيف لورنج: “كان هناك الكثير من الطفرات التي تم اختيارها لأنها ساعدت الفيروس في أن يصبح فيروسًا أخطر، يمكن أن يكون هذا رؤية مهمة لمراقبة الأمراض”.

وكشف البحث أيضًا عن الأخبار السارة، فبينما برع الفيروس في التطور داخل الشخص، لم تنتقل هذه التغييرات بسهولة من شخص لآخر، بين الحين والآخر، ينتقل الفيروس المعزز إلى مضيف جديد ويكتسب موطئ قدم، مما يؤدي إلى المرض، يشرح لورنج: “الأمل هو أن هذا العمل سيعلم بطريقة أفضل للتلاعب باللقاح بحيث تحصل على عدد أقل من السلبيات وتحافظ على إيجابياته، أنه في الواقع لقاح فعال للغاية.”

قد يهمك أيضا : علماء يكتشفون أجسام مضادة لنوع جديد من كورونا لدى الكلاب والقطط

قد يهمك أيضا : قواعد التعامل مع الصنايعية .

قد يهمك أيضا : 5 منظفات لليدين تسبب العمى والوفاة .

#يهدد #الدول #النامية #كيف #يصبح #لقاح #شلل #الأطفال #خطيرا #في #بعض

[ads2]