صائح لحياة زوجية سعيدة
أخبار العالم

منها التغاضي عن تصرفاته.. 9 نصائح لحياة زوجية سعيدة

[ad_1]

علاقات و مجتمع

 قد تعصف بالعلاقة الزوجية سلوكيات، معظمها يرتبط بالإيذاء الجسدي والنفسي، والتي تحتاج من الزوجة مجهود لتعديلها في زوجها، وتوجد بعض الخطوات لتعديل طباع شخصية الزوج منها كما ذكرتها آية محمد كمال، المرشدة الأسرية والتربوية.

– لا تحاولي تنبيه زوجك إلى تصرفاته الخاطئة.

– عندما يقوم زوجك بتَصرُّف ترضين عنه، اكثري من عبارات الثناء والمديح ولا مانع من أن تجامليه بقبلة.

– حاولي التغاضي عن تصرفاته غير الْمُرضية ومكافأته على تصرفاته الْمُرضية.

– تجنبي توجيه النقد إلى زوجك.

– اعرفي ما يمكن لك أن تُغيِّريه وما لا تستطيعين تغييره، ففي بعض الأحيان يتمسّك الرجل بعادة سيئة، علَى أنها جزء من هويته أو شخصيته.

– تجنبي أن تُشعري زوجك بالخجل حتى إن كانت عاداته مخزية.

– لا تجادلي كثيرا، ولا تذكري عادات زوجك السيئة أمام أصدقائه وعائلته، لأن ذلك قد يكون ذا أثر سيئ.

– إذا عاد زوجك في وقت متأخر من الليل، حاولي أن تُشعريه بأنك غير غاضبة.

– في حال لمست استجابة للتغيير، احذري أن تضغطي لإحداث تغييرات أخرى قد تكون أكثر جدية هذه المرة، لأنك ستصطدمين بالرفض.

 أساليب بسيطة تساعد الزوجة على تفهم شخصية زوجها

محادثة الزوج والتواصل الجيد معه.

مشاركته النشاطات والأعمال المختلفة.

إيجاد طرق مناسبة للحوار.

التسامح والمغفرة بينهما.

دعم التغيير نحو الأفضل ووقوف الزوجين بجانب بعضهما لتغيير السلوكيات والطباع السلبية التي قد تكون جزء من شخصية أي منهما.

النضج الكافي وضرورة إدراك مسؤولية الزواج التي تحتم على كل من الزوجين تقبل شخصية شريكه والوقوف بجانبه، وإيجاد طريقة لحل الخلافات بمرونة.

بناء الثقة وتعزيزها، وإعطاء الزوجين الفرص لبعضهما، لدعم العلاقة وضمان استقرارها رغم العقبات التي يمكن أن تؤثر عليها.

 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

صائح لحياة زوجية سعيدة

 قد تعصف بالعلاقة الزوجية سلوكيات، معظمها يرتبط بالإيذاء الجسدي والنفسي، والتي تحتاج من الزوجة مجهود لتعديلها في زوجها، وتوجد بعض الخطوات لتعديل طباع شخصية الزوج منها كما ذكرتها آية محمد كمال، المرشدة الأسرية والتربوية.

– لا تحاولي تنبيه زوجك إلى تصرفاته الخاطئة.

– عندما يقوم زوجك بتَصرُّف ترضين عنه، اكثري من عبارات الثناء والمديح ولا مانع من أن تجامليه بقبلة.

– حاولي التغاضي عن تصرفاته غير الْمُرضية ومكافأته على تصرفاته الْمُرضية.

– تجنبي توجيه النقد إلى زوجك.

– اعرفي ما يمكن لك أن تُغيِّريه وما لا تستطيعين تغييره، ففي بعض الأحيان يتمسّك الرجل بعادة سيئة، علَى أنها جزء من هويته أو شخصيته.

– تجنبي أن تُشعري زوجك بالخجل حتى إن كانت عاداته مخزية.

– لا تجادلي كثيرا، ولا تذكري عادات زوجك السيئة أمام أصدقائه وعائلته، لأن ذلك قد يكون ذا أثر سيئ.

– إذا عاد زوجك في وقت متأخر من الليل، حاولي أن تُشعريه بأنك غير غاضبة.

– في حال لمست استجابة للتغيير، احذري أن تضغطي لإحداث تغييرات أخرى قد تكون أكثر جدية هذه المرة، لأنك ستصطدمين بالرفض.

 أساليب بسيطة تساعد الزوجة على تفهم شخصية زوجها

محادثة الزوج والتواصل الجيد معه.

مشاركته النشاطات والأعمال المختلفة.

إيجاد طرق مناسبة للحوار.

التسامح والمغفرة بينهما.

دعم التغيير نحو الأفضل ووقوف الزوجين بجانب بعضهما لتغيير السلوكيات والطباع السلبية التي قد تكون جزء من شخصية أي منهما.

النضج الكافي وضرورة إدراك مسؤولية الزواج التي تحتم على كل من الزوجين تقبل شخصية شريكه والوقوف بجانبه، وإيجاد طريقة لحل الخلافات بمرونة.

بناء الثقة وتعزيزها، وإعطاء الزوجين الفرص لبعضهما، لدعم العلاقة وضمان استقرارها رغم العقبات التي يمكن أن تؤثر عليها.

 



[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *