طفل عنيف
أخبار العالم

فن التعامل مع الطفل العنيف.. خليكي هادية معاه

[ad_1]

ماما

تواجه العديد من الأمهات أزمة صعوبة التعامل مع الطفل العنيف، أو الذي تصيبه نوبات غضب متكررة، وبالرغم من أن الإصابة بنوبات الغضب أمر طبيعي بالنسبة للأطفال، إلا أن ملاحظة زيادة حدته أو زيادة مدته أمر يجب معالجته، خاصة إذا كان الطفل أكبر من سبع سنوات، ويسبب الغضب له العديد من المشاكل.

 

علامات خطورة زيادة الغضب عند الأطفال

-مكافحته أكاديميا ومواجهته لصعوبات التعلم.

-مواجهته لصعوبة التواصل مع أشقائه أو مع زملائه.

-تسببه في اضطرابات كبيرة وكثيرة في المنزل.

-استخدامه طرق شاذة وعنيفة في التعامل بشكل شبه دائم.

 

فهذه كلها علامات تدعوك للاهتمام بالأمر، لذلك جلبت لك «هُن» بعض النصائح طبقا للموقع الرسمي Health.clevelandclinic

نصائح للتعامل مع الطفل العنيف أو العدواني 

-ابقي هادئة

عندما يعبر الطفل عن الكثير من المشاعر بالغضب أو يتصرف بعنف، ويواجه أحد الوالدين تصرفه بتصرف عنيف مماثل له، فهذا يزيد من عدوانية الطفل، وبدلا من ذلك فيجب احتوائه عن طريق الإصغاء إليه باهتمام وإعطائه النصيحة بهدوء والتحدث معه بهدوء حتى يهدأ، وهذا ما يسمى بالتنظيم العاطفي.

-لا تستسلمي لنوبات الغضب

عندما يمر الطفل بنوبة غضب لأنه يريد شيئا محددا فلا تفعليه له، فعلى سبيل المثال إذا مر بنوبة غضب لأنه يريد شراء نوع معين من الحلوى، فلا تستسلمي لغضبه وتشتريها له؛ لأن هذا يحفز السلوك العنيف غير اللائق.

-شجعي السلوك الجيد

يجب عليك تشجيع السلوك الجيد بشكل دائم، حتى إن لم يفعل طفلك شيء خارج عن المألوف، ولكنه لم يقم بشئ غير لائق، فاخبريه أنك سعدت بتصرفه المهذب خلال هذه الفترة، والتشجيع لا يرتبط فقط بالجوائز، بل إن الثناء والتقدير يكون كافيا في العديد من الأحيان.

-ساعديه للتعبير عن مشاعره

ساعدي طفلك بتعلم التعبير عن نفسه من خلال تعليمه لتسمية المشاعر، فعلى سبيل المثال، قد يكسر طفلك شيئا ما لأنه يشعر بالغضب؛ لأنه مازال لا يعلم أي طرق أخرى يعبر بها عن ما يشعر به، وهنا تتضح أهمية تسمية المشاعر، فعندما تريه غاضبا فأخبريه أنه يبدو عليه أنه غاضب الآن أو حزين أو جائع، وفي المرات المقبلة ستلاحظي أنه بدأ يستخدم التعبير اللفظي بدلا من التعبير الجسدي العنيف.

-تعرفي على أنماط طفلك وحددي المحفزات

أغلب الأطفال يمرون بنوبات الغضب عند حوث شئ معين، مثل غضب الطفل كل يوم قبل الذهاب للمدرسة، فيجب عليك ملاحظة محفزات غضبه ومعالجتها عن طريق وضع أهداف بسيطة بمكافآت، مثل أن تخبريه أنه يجب أن يذهب في خلال 10 دقائق من الآن أو أنه يجب أن يذهب في ميعاده للمدرسة خلال هذا الأسبوع، وإن نجح في ذلك امنحيه مكافأة.

-اختاري المكافآت المناسبة

لا يجب عليك أن تجعلي كل المكافآت مادية أو كلمات من الثناء، بل نوعي بينهم، وأضيفي لهم مكافآت مثل قضاء الوقت مع شخص يحبه من العائلة، أو اختيار طعام العشاء أو اختيار الفيلم الذي ستشاهده العائلة، وضعي في اعتبارك أنه في العديد من الأوقات يكون سبب زيادة العنف والغضب عند الأطفال هو نقص الحب والاهتمام والاحتواء، فاحرصي على أن تمديه بهم.



[ad_2]
:

ماما

طفل عنيف

تواجه العديد من الأمهات أزمة صعوبة التعامل مع الطفل العنيف، أو الذي تصيبه نوبات غضب متكررة، وبالرغم من أن الإصابة بنوبات الغضب أمر طبيعي بالنسبة للأطفال، إلا أن ملاحظة زيادة حدته أو زيادة مدته أمر يجب معالجته، خاصة إذا كان الطفل أكبر من سبع سنوات، ويسبب الغضب له العديد من المشاكل.

 

علامات خطورة زيادة الغضب عند الأطفال

-مكافحته أكاديميا ومواجهته لصعوبات التعلم.

-مواجهته لصعوبة التواصل مع أشقائه أو مع زملائه.

-تسببه في اضطرابات كبيرة وكثيرة في المنزل.

-استخدامه طرق شاذة وعنيفة في التعامل بشكل شبه دائم.

 

فهذه كلها علامات تدعوك للاهتمام بالأمر، لذلك جلبت لك «هُن» بعض النصائح طبقا للموقع الرسمي Health.clevelandclinic

نصائح للتعامل مع الطفل العنيف أو العدواني 

-ابقي هادئة

عندما يعبر الطفل عن الكثير من المشاعر بالغضب أو يتصرف بعنف، ويواجه أحد الوالدين تصرفه بتصرف عنيف مماثل له، فهذا يزيد من عدوانية الطفل، وبدلا من ذلك فيجب احتوائه عن طريق الإصغاء إليه باهتمام وإعطائه النصيحة بهدوء والتحدث معه بهدوء حتى يهدأ، وهذا ما يسمى بالتنظيم العاطفي.

-لا تستسلمي لنوبات الغضب

عندما يمر الطفل بنوبة غضب لأنه يريد شيئا محددا فلا تفعليه له، فعلى سبيل المثال إذا مر بنوبة غضب لأنه يريد شراء نوع معين من الحلوى، فلا تستسلمي لغضبه وتشتريها له؛ لأن هذا يحفز السلوك العنيف غير اللائق.

-شجعي السلوك الجيد

يجب عليك تشجيع السلوك الجيد بشكل دائم، حتى إن لم يفعل طفلك شيء خارج عن المألوف، ولكنه لم يقم بشئ غير لائق، فاخبريه أنك سعدت بتصرفه المهذب خلال هذه الفترة، والتشجيع لا يرتبط فقط بالجوائز، بل إن الثناء والتقدير يكون كافيا في العديد من الأحيان.

-ساعديه للتعبير عن مشاعره

ساعدي طفلك بتعلم التعبير عن نفسه من خلال تعليمه لتسمية المشاعر، فعلى سبيل المثال، قد يكسر طفلك شيئا ما لأنه يشعر بالغضب؛ لأنه مازال لا يعلم أي طرق أخرى يعبر بها عن ما يشعر به، وهنا تتضح أهمية تسمية المشاعر، فعندما تريه غاضبا فأخبريه أنه يبدو عليه أنه غاضب الآن أو حزين أو جائع، وفي المرات المقبلة ستلاحظي أنه بدأ يستخدم التعبير اللفظي بدلا من التعبير الجسدي العنيف.

-تعرفي على أنماط طفلك وحددي المحفزات

أغلب الأطفال يمرون بنوبات الغضب عند حوث شئ معين، مثل غضب الطفل كل يوم قبل الذهاب للمدرسة، فيجب عليك ملاحظة محفزات غضبه ومعالجتها عن طريق وضع أهداف بسيطة بمكافآت، مثل أن تخبريه أنه يجب أن يذهب في خلال 10 دقائق من الآن أو أنه يجب أن يذهب في ميعاده للمدرسة خلال هذا الأسبوع، وإن نجح في ذلك امنحيه مكافأة.

-اختاري المكافآت المناسبة

لا يجب عليك أن تجعلي كل المكافآت مادية أو كلمات من الثناء، بل نوعي بينهم، وأضيفي لهم مكافآت مثل قضاء الوقت مع شخص يحبه من العائلة، أو اختيار طعام العشاء أو اختيار الفيلم الذي ستشاهده العائلة، وضعي في اعتبارك أنه في العديد من الأوقات يكون سبب زيادة العنف والغضب عند الأطفال هو نقص الحب والاهتمام والاحتواء، فاحرصي على أن تمديه بهم.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *