صحة و جمال

رغم توقف التجربة.. الكشف عن موعد لقاح أكسفورد ضد “كورونا”


رغم توقف التجربة.. الكشف عن موعد لقاح أكسفورد ضد “كورونا”

موقع مصر العربية نيوز تقدم : رغم توقف التجربة.. الكشف عن موعد لقاح أكسفورد ضد “كورونا”
, يسعى موقعنا دائما لتقديم الحقائق لإرضلئكم .. إليكم التفاصيل


05:00 م


السبت 12 سبتمبر 2020

كتب – سيد متولي

يبدو أن شركة AstraZeneca التي تعمل على إنتاج لقاح أكسفورد لفيروس كورونا، تصر على استكمال صراع اللقاحات في محاولة لمنع انتشار الوباء القاتل الذي ضرب العالم.

ويستعرض “مصر العربية نيوز” موعد جاهزية لقاح أكسفورد لفيروس كورونا، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

تقول شركة AstraZeneca إن لقاح أكسفورد لفيروس كورونا قد يظل جاهزًا بحلول نهاية هذا العام أو أوائل العام المقبل، على الرغم من توقف التجارب هذا الأسبوع.

قال باسكال سوريوت، الرئيس التنفيذي لشركة الأدوية العملاقة AstraZeneca ، إنه يعتقد أن تطوير اللقاح يسير بشكل صحيح، لكن سيتعين عليهم الحصول على إذن قبل استئناف البحث.

وتوقفت التجارب يوم الأربعاء بعد أن قيل إن امرأة بريطانية تلقت اللقاح أصيبت بالتهاب النخاع أو تورم في النخاع الشوكي.

ونفت الشركة هذه الادعاءات، وقالت إن هناك حاجة لمزيد من الاختبارات قبل إجراء التشخيص النهائي.

لقاح أكسفورد هو واحد من تسعة مرشحين في العالم وصلوا إلى المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، وقد تم تخصيصه كأكثر اللقاحات الواعدة من قبل منظمة الصحة العالمية.

تم طلب الملايين من الجرعات من قبل الدول حول العالم، إذا ثبت أن اللقاح فعال وآمن للاستخدام.

يضيف الرئيس التنفيذي للشركة “سوريوت”، إنه بمجرد تشخيص مرض المتطوع، سيتم تقديمه إلى لجنة سلامة مستقلة للمراجعة، والتي ستقرر ما إذا كان يمكن استمرار التجارب، وردا على أسئلة حول سبب توقف البحث، قال إنه أمر شائع جدًا أن يحدث أثناء التجارب السريرية.

لكنه أضاف: “الاختلاف مع تجارب اللقاحات الأخرى هو أن العالم كله لا يراقبها، يتوقفون ويدرسون ويستأنفون العمل”.

ونفى متحدث باسم AstraZeneca ، الادعاءات بأن امرأة بريطانية في التجارب عانت من التهاب النخاع، وقال: “يمكننا أيضًا أن نؤكد أنه كانت هناك فترة توقف تجريبية وجيزة في يوليو أثناء إجراء مراجعة للسلامة بعد التأكد من إصابة أحد المتطوعين بحالة غير مشخصة من التصلب المتعدد، والتي خلصت اللجنة المستقلة إلى أنها لا علاقة لها باللقاح”.

يتم تجربة اللقاح، المسمى AZD1222، في ما يصل إلى 60 ألف مريض، والذي قال عنه سوريوت إنه أمر نموذجي للتجارب وكبير بما يكفي لاكتشاف الآثار الجانبية.

تم الاستعانة بمتطوعين في المملكة المتحدة والولايات المتحدة والبرازيل ودول أخرى في أمريكا الجنوبية لتجربة اللقاح.

إن اللقاح يستخدم نسخة ضعيفة من الفيروس الغدي البارد الشائع الذي تم تصميمه لنقل البروتين الموجود على السطح الخارجي لفيروس كورونا سارس-كوف-2.

بمجرد تعرض المشاركين لهذا البروتين، من المتوقع أن يهيئ الجهاز المناعي لتكوين استجابة ناجحة إذا تعرضوا لاحقًا للإصابة بالفيروس الحقيقي.

قال مدير مؤسسة ويلكوم ترست الخيرية للبحوث العلمية في المملكة المتحدة، جيريمي فارار، إن تجارب اللقاح غالبًا ما تتوقف، مضيفا لراديو بي بي سي، إن ذلك يظهر أهمية إجراء تجارب اللقاحات بشكل صحيح، مع إشراف مستقل ومشاركة الجهة المنظمة.

وتابع: “في النهاية، يجب أن يكون لدى الجمهور ثقة مطلقة في أن هذه اللقاحات آمنة وفعالة بالطبع، ونأمل في إنهاء الوباء”.

في حين قال كبير العلماء في بريطانيا، السير باتريك فالانس، في مؤتمر صحفي، إن اللقاح ربما لا يزال على بعد أربعة أشهر على الأقل لإنتاجه

بعد الانتهاء من التجارب السريرية، سيحتاج اللقاح إلى الموافقة عليه من قبل الجهة المنظمة، وكالة تنظيم الأدوية والرعاية الصحية، قبل إتاحته للجمهور، تم بالفعل تأمين ما يصل إلى 100 مليون جرعة للمملكة المتحدة، بينما طلبت الولايات المتحدة 300 مليون جرعة أخرى، لدى AstraZeneca القدرة على إنتاج ما يقرب من ثلاثة مليارات جرعة من اللقاح إذا لزم الأمر، بدأ الإنتاج بالفعل، تحسبا لتلقيه الضوء الأخضر للاستخدام.

قد يهمك أيضا : علماء يكتشفون أجسام مضادة لنوع جديد من كورونا لدى الكلاب والقطط

قد يهمك أيضا : قواعد التعامل مع الصنايعية .

قد يهمك أيضا : 5 منظفات لليدين تسبب العمى والوفاة .

#رغم #توقف #التجربة #الكشف #عن #موعد #لقاح #أكسفورد #ضد #كورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق