صورة أرشيفية
أخبار العالم

«خلعت وتزوجت وفتحت محل حلواني».. رحاب: خصومات خاصة لـ «السنجل مازرز»

[ad_1]

علاقات و مجتمع

تزوجت حديثًا بعد الحصول على حكم خلع من والد طفليها التوأم، ثم افتتحت محل حلواني هي وزوجها الثاني، وقررت «رحاب» تقديم خصم خاص «للسنجل مازرز» أو السيدات المنفصلات اللاتي عاشت نفس تجربتهن.

تحكي أنها تقدر وتحترم كل سيدة تحدت الظروف، وقررت تربية أبنائها في ظل تعنت بعض الأزواج الذين يرفضون دفع النفقة وتوفير مصاريف أبنائهم، مؤكدة أنها تزوجت قبل ثلاثة أشهر وعوضها الله عن سنوات تعبها بعد انتهاء زيجتها الأولى.

أعلنت «رحاب»، عن الخصومات عبر إحدي المجموعات الخاصة بالأمهات المطلقات كنوع من إدخال السرور على قلوبهن: «خدمة التوصيل والأسعار كويسة جدا واللي نفسها في عيد ميلاد لابنها لو بنتها ومش متاح انا عنيا ليها في العيد ميلاد كله احنا اخوات وأسرة مع بعض»، كانت ذلك كلماتها التي وجهتها للعديد من السيدات اللاتي عشن نفس تجربتها.

تقول، إن هذا الجروب الذي يضم عشرات السيدات ساعدها في محنتها كثيرا وكان معها خطوة بخطوة: «استفدت كتير منهم خاصة المحامين اللي ساعدوني»، لافتة إلى أنها كانت ولا زالت تشاهد منشورات الأمهات وتعلم كم المعاناة التي لحقت بن فقررت مساعدتهن.

تفاعل معها عدد كبير من السيدات اللاتي عبرن عن سعادتهن بمشروعها وبدأ حياة جديدة بعد معاناة تشبه معاناتهن، متمنين أن تحل مشاكلهن وتتوافر لديهن حياة هادئة بعيدة عن المحاكم والقضايا التي تظل معهن لفترة بعد طلب الطلاق أو الخلع: «الست بتعاني جامد بعد الانفصال وبتواجه كل حاجة لوحدها لازم ندعمها طول الوقت». 

معاناة خاصة مرت بها السيدة الثلاثينية قبل الطلاق من زوجها الأول حين حصل حريق في شقتها كي تخرج منها هي وصغارها، وبالفعل فرت إلى شقة والدتها واصطحبت صغارها وقررت الانفصال: «نزلت الشغل وبدأت افوق لنفسي ولأولادي وربنا عوضني بالجوازة التانية».



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

صورة أرشيفية

تزوجت حديثًا بعد الحصول على حكم خلع من والد طفليها التوأم، ثم افتتحت محل حلواني هي وزوجها الثاني، وقررت «رحاب» تقديم خصم خاص «للسنجل مازرز» أو السيدات المنفصلات اللاتي عاشت نفس تجربتهن.

تحكي أنها تقدر وتحترم كل سيدة تحدت الظروف، وقررت تربية أبنائها في ظل تعنت بعض الأزواج الذين يرفضون دفع النفقة وتوفير مصاريف أبنائهم، مؤكدة أنها تزوجت قبل ثلاثة أشهر وعوضها الله عن سنوات تعبها بعد انتهاء زيجتها الأولى.

أعلنت «رحاب»، عن الخصومات عبر إحدي المجموعات الخاصة بالأمهات المطلقات كنوع من إدخال السرور على قلوبهن: «خدمة التوصيل والأسعار كويسة جدا واللي نفسها في عيد ميلاد لابنها لو بنتها ومش متاح انا عنيا ليها في العيد ميلاد كله احنا اخوات وأسرة مع بعض»، كانت ذلك كلماتها التي وجهتها للعديد من السيدات اللاتي عشن نفس تجربتها.

تقول، إن هذا الجروب الذي يضم عشرات السيدات ساعدها في محنتها كثيرا وكان معها خطوة بخطوة: «استفدت كتير منهم خاصة المحامين اللي ساعدوني»، لافتة إلى أنها كانت ولا زالت تشاهد منشورات الأمهات وتعلم كم المعاناة التي لحقت بن فقررت مساعدتهن.

تفاعل معها عدد كبير من السيدات اللاتي عبرن عن سعادتهن بمشروعها وبدأ حياة جديدة بعد معاناة تشبه معاناتهن، متمنين أن تحل مشاكلهن وتتوافر لديهن حياة هادئة بعيدة عن المحاكم والقضايا التي تظل معهن لفترة بعد طلب الطلاق أو الخلع: «الست بتعاني جامد بعد الانفصال وبتواجه كل حاجة لوحدها لازم ندعمها طول الوقت». 

معاناة خاصة مرت بها السيدة الثلاثينية قبل الطلاق من زوجها الأول حين حصل حريق في شقتها كي تخرج منها هي وصغارها، وبالفعل فرت إلى شقة والدتها واصطحبت صغارها وقررت الانفصال: «نزلت الشغل وبدأت افوق لنفسي ولأولادي وربنا عوضني بالجوازة التانية».



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *