الطفل محمد
أخبار العالم

بعد نشر «هن» قصته.. التضامن والصحة يتكفلان بطفل أصيب بالشلل بعد التعافي من الكورونا

[ad_1]

علاقات و مجتمع

عقب ساعات من نشر موقع «هُن» التابع لموقع وجريدة «الوطن» قصة الطفل محمد رضا، ابن طنطا،  الذي عانى من شلل حركي، وفقدان النطق عقب تعافيه من فيروس كورونا، استجابت كلًا من وزارتي الصحة والتضامن للتكفل بحالة وعلاج الطفل، الذي يبلغ عامين من عمره.

ومن جانبها، كشفت «أم نور» والدة الطفل، تفاصيل الإستجابة، خلال حديثها لـ «هُن» قائلة: «اتواصلوا معايا من التضامن، ووصرفولي 500 جنيه، وهيطلعوا لجوزي (فيزا) يصرف منها الـ 500 جنيه كل شهر، كمرتب مستمر عشان يساعدونا في المعيشة». 

وتابعت: «كلمني مسؤول من وزارة الصحة، وفعلًا هينقلوا ابني لمستشفى، عشان يعمل الإشاعات اللازمة ويشخصوا حالته، ويبدأ العلاج».

قصة الطفل محمد

وكانت والدة الطفل، أكدت أن لديها 3 أطفال، أخرون، وإن زوجها كان يعمل بإحدى المقاهي، قبل أ يطردوه من العمل، بعدما أُيب طفلهما بالكورونا خوقًا منه. 

وتابعت «أم نور»: “الولد كان مولود أصلًا بالتهابات على القلب واتعالج منها، ولما جاله كورونا دخل العزل، وقعد 15 يوم، لحد ما خف فعلًا». 

وتابعت والدة الطفل: «خرج عنده تشنجات كبيرة، وشلل في نصفع الشمال، مبيتحركش، ولا بيتكلم نهائي زي الأول». 

وكان موقع «هُن» التابع لموقع وجريدة «الوطن»، نشر استغاثة الأم، بعنوان، تعافى من كورونا فأصيب بالشلل».. أم «محمد» تستغيث: «ظروفي صعبة.. أنقذوا طفلي»

 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

الطفل محمد

عقب ساعات من نشر موقع «هُن» التابع لموقع وجريدة «الوطن» قصة الطفل محمد رضا، ابن طنطا،  الذي عانى من شلل حركي، وفقدان النطق عقب تعافيه من فيروس كورونا، استجابت كلًا من وزارتي الصحة والتضامن للتكفل بحالة وعلاج الطفل، الذي يبلغ عامين من عمره.

ومن جانبها، كشفت «أم نور» والدة الطفل، تفاصيل الإستجابة، خلال حديثها لـ «هُن» قائلة: «اتواصلوا معايا من التضامن، ووصرفولي 500 جنيه، وهيطلعوا لجوزي (فيزا) يصرف منها الـ 500 جنيه كل شهر، كمرتب مستمر عشان يساعدونا في المعيشة». 

وتابعت: «كلمني مسؤول من وزارة الصحة، وفعلًا هينقلوا ابني لمستشفى، عشان يعمل الإشاعات اللازمة ويشخصوا حالته، ويبدأ العلاج».

قصة الطفل محمد

وكانت والدة الطفل، أكدت أن لديها 3 أطفال، أخرون، وإن زوجها كان يعمل بإحدى المقاهي، قبل أ يطردوه من العمل، بعدما أُيب طفلهما بالكورونا خوقًا منه. 

وتابعت «أم نور»: “الولد كان مولود أصلًا بالتهابات على القلب واتعالج منها، ولما جاله كورونا دخل العزل، وقعد 15 يوم، لحد ما خف فعلًا». 

وتابعت والدة الطفل: «خرج عنده تشنجات كبيرة، وشلل في نصفع الشمال، مبيتحركش، ولا بيتكلم نهائي زي الأول». 

وكان موقع «هُن» التابع لموقع وجريدة «الوطن»، نشر استغاثة الأم، بعنوان، تعافى من كورونا فأصيب بالشلل».. أم «محمد» تستغيث: «ظروفي صعبة.. أنقذوا طفلي»

 



[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *