صورة
أخبار العالم حوادث

الخلافات الزوجية “سكين” يذبح الأبناء.. مشهد دارمي بـ”ملوك الجدعنة” يجسد الواقع

[ad_1]

تعرض قناة “mbc مصر”، العديد من المسلسلات والبرامج في شهر رمضان المبارك 2021، ومنها مسلسل “ملوك الجدعنة” بطولة مصطفى شعبان وعمرو سعد، والذي تدور أحداثه في إطار من الأكشن والغموض.

وخلال عرض حلقة اليوم “الخامسة” من مسلسل “ملوك الجدعنة”، ظهر مشهد “واقعيًا” بنسبة كبيرة، حيث جسد الخلافات الزوجية التي تحدث أمام الأطفال، فمهما كانت مستويات الحب والانسجام بين الزوجين مرتفعة، سنجد أنه لا يوجد بيت خالٍ من الخلافات الزوجية بل والمشادات أحيانًان وحينما يتحول الشِجار إلى طقس طبيعي يمارسه الأب والأم، وتحدث المشاكل الزوجية أمام الأطفال دون مراعاة للآثار السلبية المدمرة له على نفسية الصغار، ينبغي أن ندق جميع أجراس الخطر والإنذار.

لا شك أن الخلافات الزوجية من أشد الأمور التي تؤثر نفسياً على الأبناء، لأنها تزرع الخوف داخلهم نتيجة الشعور بفقد الاستقرار والأمان في المكان المفترض أنه الأمن لديهم، فالأطفال في حاجة إلى محيط أسري هادئ، يشعرهم بالطمأنينة والأمن، أما النزاعات والاختلافات تقذف في قلوبهم الخوف والقلق، فالابتسامة والحنان والمحبة والرعاية هي حق الطفولة، وهي من واجبات الوالدين.

أثبتت العديد من الدراسات النفسية، أن هناك العديد من المضاعفات النفسية والجسمانية التي تلازم الأولاد الذين يعيشون في ظل أجواء عنيفة داخل العائلة، فحالة التوتر التي يعيش فيها الطفل توقعه في أزمات تجعله يفقد القدرة على السيطرة الذاتية والتأقلم, وبالتالي تؤدي إلى خطر الفشل المدرسي خاصة، والفشل في الحياة عامة، فالأبناء هم أول من يحصدون النتائج السلبية المترتبة على المشكلات الزوجية.

وأشار عددًا من الخبراء النفسيين، أن الطفل الذي ينشأ في كنف والدين يبدو أنهما غاية في الاتفاق -أو هكذا يمثلان أمامه- ينقص تربيته جانب كبير يحتاجه لمواجهة الحياة الواقعية بمكوناتها، فالطفل لا بد أن يعرف أن هناك غضبا يحتاج للتنفيس أو التعبير عنه، وأن هناك انفعالات ثائرة تحتاج للتعبير، بشكل لا يتجاوز حدود اللائق.

وبما أن منع الخلافات تماما مناف للطبيعة البشرية، بل ولطبيعة الاجتماع البشري وما يحمله من احتكاكات يومية لا تخلو من اختلافات في وجهات النظر، الأمر الذي يجعل من الصعب -إن لم يكن من المستحيل- منعها، فسبيل الحل هو إيجاد أسلوب للتفاهم، الذي لا يقلل فقط من أثر تلك الخلافات على الأبناء، بل يتجاوزه إلى تدريبهم على فن إدارة الخلافات في حياتهم بشكل عام.

في السياق، نقدم لكم نصائح لإدارة الخلافات الزوجية أمام الأطفال لتجنب تأثيرها على سلامتهم النفسية

– تجنب المشاجرات أمام الطفل

يجب على الوالدين تجنب الشجار أمام الطفل، ومطالبة الزوجة لزوجها، بضرورة الذهاب لغرفة أخرى ، لمناقشة المشكلة، أو الخلاف وحلها بعيداً عن الأطفال.

– استخدام الكلمات الرقيقة

يجب على الزوج أو الزوجة، استخدام الكلمات الرقيقة، والأسلوب المهذب عند معاتبة الطرف الأخر مثل البدأ بجملة “أفهم أنك مشغول” أو “أعلم أنك كنت تعمل طوال اليوم” قبل التحدث عن الشكوى.

– نقد الشريك

إذا ارتكب شريكك خطأً، يعتبر أفضل طريقة للتعامل معه، هو تقديم حل بدلاً من إلقاء اللوم له أمام الطفل، مما يجعل الطفل يشعر بالأمان وأن جميع المشاكل لها حلول دائمًا.

– روح الفريق

يجب على الزوجين أن يحرصان على حل مشاكلهم بالتفكير معاً أمام الطفل دون اللجوء للشجار، حتى ينشأ الطفل على أن جميع المشاكل تستلزم التعاون للتفكير فى إيجاد حل للمشكلة.

– فهم وجهة نظر الشريك

يجب على أحد الزوج أن تمنح زوجها فرصة التعبير عن نفسه ووجهة نظره تجاه الموضوع محل النقاش، دون اللجوء للشجار أمام الطفل، مما يساعد على تربية الطفل على ضرورة فهم وجهة نظر الطرف الآخر قبل الحكم على تصرفاته، أو توجيه نقد له، مما يساعد على استقرار حياتكم الزوجية وتجنب الخلافات والمشاكل المستمرة و التى تؤثر بشكل سلبى على نفسية الطفل.



[ad_2]
:

تعرض قناة “mbc مصر”، العديد من المسلسلات والبرامج في شهر رمضان المبارك 2021، ومنها مسلسل “ملوك الجدعنة” بطولة مصطفى شعبان وعمرو سعد، والذي تدور أحداثه في إطار من الأكشن والغموض.

وخلال عرض حلقة اليوم “الخامسة” من مسلسل “ملوك الجدعنة”، ظهر مشهد “واقعيًا” بنسبة كبيرة، حيث جسد الخلافات الزوجية التي تحدث أمام الأطفال، فمهما كانت مستويات الحب والانسجام بين الزوجين مرتفعة، سنجد أنه لا يوجد بيت خالٍ من الخلافات الزوجية بل والمشادات أحيانًان وحينما يتحول الشِجار إلى طقس طبيعي يمارسه الأب والأم، وتحدث المشاكل الزوجية أمام الأطفال دون مراعاة للآثار السلبية المدمرة له على نفسية الصغار، ينبغي أن ندق جميع أجراس الخطر والإنذار.

لا شك أن الخلافات الزوجية من أشد الأمور التي تؤثر نفسياً على الأبناء، لأنها تزرع الخوف داخلهم نتيجة الشعور بفقد الاستقرار والأمان في المكان المفترض أنه الأمن لديهم، فالأطفال في حاجة إلى محيط أسري هادئ، يشعرهم بالطمأنينة والأمن، أما النزاعات والاختلافات تقذف في قلوبهم الخوف والقلق، فالابتسامة والحنان والمحبة والرعاية هي حق الطفولة، وهي من واجبات الوالدين.

أثبتت العديد من الدراسات النفسية، أن هناك العديد من المضاعفات النفسية والجسمانية التي تلازم الأولاد الذين يعيشون في ظل أجواء عنيفة داخل العائلة، فحالة التوتر التي يعيش فيها الطفل توقعه في أزمات تجعله يفقد القدرة على السيطرة الذاتية والتأقلم, وبالتالي تؤدي إلى خطر الفشل المدرسي خاصة، والفشل في الحياة عامة، فالأبناء هم أول من يحصدون النتائج السلبية المترتبة على المشكلات الزوجية.

وأشار عددًا من الخبراء النفسيين، أن الطفل الذي ينشأ في كنف والدين يبدو أنهما غاية في الاتفاق -أو هكذا يمثلان أمامه- ينقص تربيته جانب كبير يحتاجه لمواجهة الحياة الواقعية بمكوناتها، فالطفل لا بد أن يعرف أن هناك غضبا يحتاج للتنفيس أو التعبير عنه، وأن هناك انفعالات ثائرة تحتاج للتعبير، بشكل لا يتجاوز حدود اللائق.

وبما أن منع الخلافات تماما مناف للطبيعة البشرية، بل ولطبيعة الاجتماع البشري وما يحمله من احتكاكات يومية لا تخلو من اختلافات في وجهات النظر، الأمر الذي يجعل من الصعب -إن لم يكن من المستحيل- منعها، فسبيل الحل هو إيجاد أسلوب للتفاهم، الذي لا يقلل فقط من أثر تلك الخلافات على الأبناء، بل يتجاوزه إلى تدريبهم على فن إدارة الخلافات في حياتهم بشكل عام.

في السياق، نقدم لكم نصائح لإدارة الخلافات الزوجية أمام الأطفال لتجنب تأثيرها على سلامتهم النفسية

– تجنب المشاجرات أمام الطفل

يجب على الوالدين تجنب الشجار أمام الطفل، ومطالبة الزوجة لزوجها، بضرورة الذهاب لغرفة أخرى ، لمناقشة المشكلة، أو الخلاف وحلها بعيداً عن الأطفال.

– استخدام الكلمات الرقيقة

يجب على الزوج أو الزوجة، استخدام الكلمات الرقيقة، والأسلوب المهذب عند معاتبة الطرف الأخر مثل البدأ بجملة “أفهم أنك مشغول” أو “أعلم أنك كنت تعمل طوال اليوم” قبل التحدث عن الشكوى.

– نقد الشريك

إذا ارتكب شريكك خطأً، يعتبر أفضل طريقة للتعامل معه، هو تقديم حل بدلاً من إلقاء اللوم له أمام الطفل، مما يجعل الطفل يشعر بالأمان وأن جميع المشاكل لها حلول دائمًا.

– روح الفريق

يجب على الزوجين أن يحرصان على حل مشاكلهم بالتفكير معاً أمام الطفل دون اللجوء للشجار، حتى ينشأ الطفل على أن جميع المشاكل تستلزم التعاون للتفكير فى إيجاد حل للمشكلة.

– فهم وجهة نظر الشريك

يجب على أحد الزوج أن تمنح زوجها فرصة التعبير عن نفسه ووجهة نظره تجاه الموضوع محل النقاش، دون اللجوء للشجار أمام الطفل، مما يساعد على تربية الطفل على ضرورة فهم وجهة نظر الطرف الآخر قبل الحكم على تصرفاته، أو توجيه نقد له، مما يساعد على استقرار حياتكم الزوجية وتجنب الخلافات والمشاكل المستمرة و التى تؤثر بشكل سلبى على نفسية الطفل.

صورة



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *